منتديات عراقي للأبد
لأنـنـآ نـعـشـقِ التـميز والـِمُـِمَـِيّـزِيْـטּ يشرفنـآ إنـظمـآمڪ معنـآ فيـﮯ مـنـتـديـآت عـِرِاَقَيِ للأبِدَ

أثبـت تـوآجُـِدڪ و ڪـטּ مـטּ [ الـِمُـِمَـِيّـزِيْـטּ ..!

لـِڪي تـسـتـطـيـع أن تُـِتْـِِבـفَـِنَـِـِا [ بـِ موآضيعـڪ ومشارڪاتـڪ معنـِـِـِآ ]
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» نصائح ذهبية لاصحاب المواقع والمنتديات
الثلاثاء أكتوبر 04, 2011 3:56 pm من طرف Mr.BoOoM

» مكتبه خطوط + طريقة تركيب الخطوط (اي خط يوجد هنا)
الإثنين أكتوبر 03, 2011 9:39 pm من طرف Mr.BoOoM

» حصريا :: مــكــتبـه أغـاني الطرب ♦ || جـي فاير ♥ احمد الحلاق ♥ عمر الحلاق ♥ ناين زي ♥ جاسم || وبدون حقوق
الإثنين أكتوبر 03, 2011 9:31 pm من طرف Mr.BoOoM

» خسرت كل شي بحياتي والسبب انت
الأربعاء سبتمبر 28, 2011 5:48 pm من طرف GHANEM

» نكات احلا نكات مرة حلوة
الإثنين سبتمبر 26, 2011 7:07 pm من طرف michal anglo

» ღسـَ أبقَـى أنثـے آلْـج ــنُوטּ وشَغــبَ الطُفُــِـولـَہღ ..~×
السبت سبتمبر 24, 2011 10:37 am من طرف michal anglo

» سيارات بلوك انمي
الخميس سبتمبر 22, 2011 1:41 pm من طرف العشق الممنوع

» جميع مواقع السيارات
الخميس سبتمبر 22, 2011 1:39 pm من طرف العشق الممنوع

» لعـــبة العراق بالتسعينات""من جانت الزفه ركض""
الخميس سبتمبر 22, 2011 1:35 pm من طرف العشق الممنوع

ديسمبر 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



<div id="fb-root"></div><script src="https://connect.facebook.net/en_US/all.js#appId=212593038791592&amp;xfbml=1"></script><fb:like href="http://iraq16.forumarabia.com/" send="true" width="450" show_faces="true" font="verdana"></fb:like>

ذكريات الطفولة و الرومانسية

اذهب الى الأسفل

ذكريات الطفولة و الرومانسية

مُساهمة من طرف caroline في الخميس يوليو 21, 2011 3:06 pm

قصتي مع كارثة جده 1430 اليوم في 11:00 am


بداية قصتي مأسأه ونهايتها مأآآآسي . بكل

بساطه احكي قصتي ومن القصه بداخلها قصص ..

!قصة كآرثة جدة وضحايآها مع العيد الأضحى

العظيم ..كآنت أمطآر عآتية متلها متل
أي منطقة بتجيهآ أمطآر ..بس قدرة قآدر

طلعت هالمرة الأمطآر اقوى مما تخيلنآ ..

وقبل كل شي نعرف ان ربنآ على كل شي قدير ..

صآرت هالكآرثه في صبآح يوم الأربعآء

بتآريخ 8/12 / 1430هـ بدآيتهآ غيوم وهواء

بآرد ونظيف ونقي وجو خيآآآآآآآآآآآل ..

الكل حب هالجو وحآب يطلع يتمشى متله مثل

أي شخص فأي بلد ..واحنا ممن ضمن هالاشخآص

وهالناس اللي حبوا الجو ..وقلنا بنطلع نتمشى

مع امي وـآبوي واخواني ..أمي قالت انا بطلع

مع ولدي وانتم الحقوني مع ابوكم ..عشان

بتروح قبلنا وتكتشف المكان والاوضاع هي واخوي

وخآلآتي قبلنآ ..فتصل عليها ابوي وسالها

عن الجو وقالت مرة روعه وعندنا مطر خفيف

عند البحر ..وانا واخواتي وبنات عمتي

فرحنآ بالخبر وقلنا لأبوي يلآ نلحقهم ونكلم

خالي وبنات خالي .. ونشيل فطورنآ معنآ

عشان نتونس اكتر واكتر ..وكنآ مبسوطين مرررة

مع الجو والسيارات والامطار يعني بصرآحة

كآن المنظر رووووووووعه ..ولحقنآ أمي

وشفنآها وكانت مبسوطه فينا وكنا نضحك من

ورا شباك السيارة ..كنا متجهين ع البحر ..

بس لقينآه زحمة مرررة ..فامي قالت خلينا

نروح استرآحتنآ ..وابوي قال طيب ..واحنا

راجعين من الخط السريع .. فجأة !!اتصل صاحب

خالي عليه وقاله إلحقني السيل وصلني وغطى علي ..

وكنا قلقانين عليه وخالي قال انا بروح له ..

وبعدين واحنا عند الجآمعه وقف علينا الخط ..

وجلسنا سآعتين ننتظر ...ملينا من الانتظار

وبس طالعنا على يسارنا لقينا خط الخدمات

معدوم والسيل وصله وقدامنا شفنا الحدث ..

سيارات ورجال كبار وصغار مسحوبين بالسيل

محد قادر يساعدهم لأنهم لو سحبوا واحد يمكن

راح ينسحبون الكل ..لأن السيل كان قوي وأقوى

مما تتصورون ..وقتها خفنا وابوي قال لا تخافون

دامني معكم .. بس ماتوقعنا اللي بيصير ..

الموت لاجا مايعرف كبير ولآ صغير ..كل شي تحول

بتواني ..وكل شي صار بلمحة بصر ..السيل

اللي كان بخط الخدمات وصل لعندنا بلحظة

وقتها ماعرفنا وش نسوي ..ابوي يصيح انزلوا

من السيارة ..وشفنا الناس كلهم نازلين من

السيارات ..والكل يجري وربي وربي كأنه يوم

قيامه ..االناس بكل اجناسهم قدآمي يجرون ..

محد قادر يساعد احد ..الكل قدامه الموت ..

مافي يمه ارحميني ..ناس تصرخ باعلى صووووت ..

بس محد سامعها غير الواحد الأحد ..واحنا ناس

منهم ..نجري بكل قوتنا .. لين سوور الجآمعه ..

شفتوا سور الجآمعه وشلوون طويل ؟؟!!بس على

طوله قدرنا نطلعه ..مدري والله كيف جاتنا قوة

وطلعناه ..اختي التآنيه قدآمي وبنات عمتي

ثنتين منهم..وبعدهم مشاعرجنوني وبعدها اخوي

بدر ..وطيف اختي عشان جسمهآ صغير قدروا

الشباب يطلعوهآ بسرعه ..فجيت انا بطلع

ماقدرت من ذهول المنظر جاني تبلد ..

وثقل مو طبيعي ماقدرت اطلع ابوي الله يسعده

شافني ابكي واصرخ يبي يساعدني بس ماقدر ..

فإثنين من الشباب ربي يستر عليهم طلعوني

وساعدوني بالطلوع ..فجلست ع السور ماقدرت

انزل اطالع بأختي الكبيرة وخالتي بعد ماقدروا

يطلعوا ..كلهم يطلبوا مني المساعدة ..

وانا متشتته بينهم واطالع بعيون امي وهي

بدموعها تطالع فيني ..منظر مو رآضي روح

عن بآلي ..قالت لي بصوتهآ الحزين وصيتي

اخواااااااانك انتبهي عليهم وخذي بالك منهم ..

فصرت اطالع بالعالم اللي حولي ماأدري وش

اسوي او وش بيدي اساعدهم ناس صوتها

بإذني تصرخ ..وناس تموت قدامي .. سيآرآت

بعوايلها تتقلب ويشيلهآ السيل متل الورقة ..

وشباب الغربيه والله ماقصروا اثبتوا وجودهم

بصرآحه ..سحبوا اختي الكبيرة

ونزلوني من على السور ..وجلسنا نجري

والناس تجري معانا والسيل على يسارنا اطالع

فيه شايل ناااس وسياراات وقمامات ووسآخآت"

الله يكرمكم "وناس قدامي تطيح ماتقوم ..وربي

المسافه كانت طويله واحنا نجريها بس ذهول

المنظر ماحسينا بالتعب لأن الكل معنا ..

وكان معي اخوي واختي الصغار ماسكتهم كان

علي ثقل مو طبيعي ..كان في سيل قدامي ابي

اقطعه ماقدرت سحبني انا واخواني ..ذقت

المووووت واصرخ باعلى صوت بس مين يسمعني

واخواني الباقين يصرخون يبون يساعدوني

وبعد مابيدهم شي ..سحبنا السيل بأقوى

قوته .. كأنه نهر يجري .. مسكت بشجرة بس

الشجرة انسحبت معي وبوسط السيل ساعدوني

شباب اخذو اخواني الصغار عني .. وقلت لهم

خلوني اموت خلآص بس عليكم اخواني ..

فقال واحد منهم وحتى انتي ان شاء الله

معهم وسحبني ..وربي ماقدرت.. انسدحت من

التعب ع التراب .والناس باقي تجري ..

قلت خلآآآآآص ماعآآآآآآآآآد فيني حيييييييييل ..

خلوني اموت ..جآني اخوي اللي كان مع امي

وجلس يبكي يترجآني يبيني اقوم ..واخواني

الصغار معي يبكون .. قمت وانا ميته من

التعب واجري ..لين وصلنا سكن الجآمعه

مهلوكين ..البرد كان ذابحنا ابي ادفي اخواني

الصغار ابي مكآن يحفظهم وآمآن ..فكآن

شبآك ومن صوت الناس العالي

وسألتني وحدة وش فيكم ؟؟قلت لها السيل غرقنا

وغرق العآلم قالت وش جآيب هالعآلم عندنآ ؟؟

وانتم بيت مين ؟؟ وش ترجعون ؟؟وآحد عصب عليها

وقال ياحرمة هذا وقته افتحي لنا بيتك ودخلي

الصغار قالت معليش !!هنا احنا وقفنا طالعت

وش هالناس اقولك سيل غرقنآ ونبي منك المساعدة

تقولين معليش ؟؟..ورحنآ لبيت تآني فتحوآ لنآ

اسرة أجنبية ضيفونآ وجلسونآ عندهم ....

بصرآحة الاجآنب ماقصروآ حافظوآ

واهتموا فينآ كأننا من بلدهم ..ابوي اتصل

يبي يطمن علينا انا واخواني وقال لنآ إن

امكم توفت ..


بسبب إهمآآآآآآآآآآآل الحكومه رآحت أغلى

النآآآآس .. اللي كآنت بحيآآآآتي,,,

صديقه واخت وام واب وكل شي ..ونآس

بعوآيلهآ رآآآآآآآآآآحت .. ونآس ضآعت ..

وناس للحين مفقودين جثث تحت الترآآآآآآآآآ

تحللت ومحد قآدر يوصلها ..وهذآآآآ كله

شوووووووية من اللي شفته وصآر لجدة وشعبهآ ..

ومآ خفيآ أعظم ...}وعلى فكرة اللي شفنآهم

احنا وقسم بالله يمكن فووووق 2000 شخص متوفي ..

هذا بس اللي احنا شفنآه .. غير البآآقي ..

وغير اللي تحت الترآآآب ..وكله كوووم وبحيرة

المسك بكوم ..ادعوا لنآ بالرحمة

من علآمآت السآعه جدة تموت غرق <<

والظاهر جآ وقتهآ حسبي الله ونعم الوكيل

على كل مسؤول هآآمل ..**

بدون تصريف ميآه ذهبت اروآآآآآح البشر ..


يآحظ منهو سكن لبنان ولا الديآر اليهودية ..

ياخذ حقوقه بلآ نقصآن ويعيش عيشة أفندية

ماهو كما حآلنآ يافلآن واللي حدث بالسعودية ..

غرقت قويزة مع البستآن وإعلآمنآ يقول ماسية ..

سيل انحدر والمغطى بآنوالعذر ماهي نظامية ..

رآحوا أهلنآ مع الأخوآن أموآت في الدرب مرمية ..

يآهم للآي على العربآنماتو مثل موت أضحية ..

والبآقي اللي بقى يافلآن رصو في طآبور جمعيه ..

بسكوت يعطونهم ولبآن وحليب وميآه غآزية ..

تبكي جدة ألم وأحزآن وقصيدة العيد مرثية..

ذكريات الطفولة ورومانسية الرجولة(الجزء الأول)
تحيات معطرات


اخوتي في الله سأكتب لكم هذا اليوم رواية جديدة لن أطيل عليكم
وسأبدأ الآن ......

خالد الطفل الذي عاش طفولته مع صحبة أحبهم من كل قلبه ...
وآثارهم على نفسه ... عاش معهم حياة الطفولة الجميلة المشاكسة ....
مابين لعب الالعاب الشعبية ... واللعبة المحببة لهم جميعاً ألا وهي كرة
القدم .... نعم لقد عاشوا أجمل اللحظات ... واسعدها حيث براءة الطفولة ...
كان خالدٌ يعشق اللعب إلى حد الجنون ... ومع الأسف لم يكن مهتماً
بدراسته ذلك الإهتمام الذي ينبغي .... ومع مرور الأيام راوته الاحلام ....
ببناء المستقبل الجيد .... وترك الأوهام ....
فليس هناك ماينفعه في المستقبل غير السير قدماً نحو الأمام ....
وذات مرة عندما جاء من الملعب فإذا به يختلس الدخول للمنزل
كي لاتراه أمه الغالية ... الحنون .... من رأيتها تنسيه الأهات
والشجون ... فإذا به تنادي عليه ... إبني العزيز هل انتهيت
من اللعب ...؟؟ فأجاب نعم .... وهل استذكرت دروسك ...؟؟؟
فقال لا ... فقالت ولماذا يامن بلهوك تسبب لي الآه ... فحزت هذهِ
الكلمة في نفسه .... فقالت له ولدي والدكم يخرج من الصباح
ولا يعود إلا ظهراً في صيف وشتاء ... في صحة ومرض ... وكل
همه توفير لقمة العيش الكريمة ... وألا تعيشوا الهم والشقاء ....
و انتم كذلك ألا تفكرون في أنفسكم .... تحملون كتبكم .. وتحرمون
أنفسكم لذة النوم ... تذهبون في حرارة الصيف .. وبرودة الشتاء ...
وكل ذلك فيه عناء .... أضف إلى ذلك ما يدفعه والدكم من مبالغ لشراء
مستلزمات المدرسة .... ثم أنني وكغيري من الأمات .... أريد أن
يكون لدي مدرس ... مهندس ...طبيب ... لافتخر به وليخدم المجتمع
ويخدم نفسه .... ومنذُ تلك اللحظة وخالد عقد العزم على تغيير الحال ...
واستبدال الأقوال بالأفعال ... والهزل بالجد والكسل والخمول ...
بالنشاط والحيوية لعله في المستقبل يقول ... اجتهدت وبذلت ومن
الله على الرزق تحصلت ...

وبالفعل تغيرت احواله .... ومع ذلك لم يترك اللعب والتسلية ...
ولكنه أصر على تحقيق النجاح ...والتزم بدراسته ... ومرت الأيام ...
ومن مرحلة إلى مرحلة حتى انتهى من دراسته الإبتدائية ..
والمتوسطة والثانوية ... وحصل على المعدل الذي يدخله الجامعة
بعد تعب وعناء ... دخل الجامعة وتخصص ... استمر على منهاجه ...
لم يمل ولم يكل ... وحان وقت التخرج تخرج من الجامعة ...
وانتظر الوظيفة ... وبتوفيق من خالق السماء تحصل على وظيفة
مناسبة ... وحقق أحلام الأم التي ربت وتعبت وتمنت .... ولم يخيب
أملها ....

نعم تعين ولكن القدر فرق بينه وبين أهله حيث تم تعيينه في مكان
بعيد ... وبدأت معه قصة الغربة ... غربة الوطن والأحاسيس ...
ومرت الأيام والشهور وأوشكت السنة على الإنتهاء ... وخالدٌ
كله أمل وقد لزم الدعاء .... طالب من الله توفيقه ليعود إلى
أرضه وأهله ... أرض الوطن ... أرض الإباء ....


إلى هنا وقال قلمي كفاك ثرثرة ... ودعهم يتشوقون ... فقلت
له لك ماتريد ... أيه القلم العنيد ...

إنتظروا ماتبقى من أجزاء ... إن شاء الله وكنا من الأحياء ....
ذكريات الطفولة ورومانسية الرجولة _ الجزء الثاني _
تحيات معطرات





اخواني في الله والأخوات ... اليوم إن شاء الله سأكمل
لكم الجزء الثاني من ذكريات الطفولة ورومانسية الرجولة
راجياً أن تحوز على اعجابكم ... والآن إليكم التكملة :


نعم وبقي الحال على ماهو عليه بالنسبة لخالد حيث الغربة ...

والبعد عن الأحبة ... غربة مشاعر وغربة وطن ...
حيث صعوبة التعامل مع البيئة والمجتمع الذي يتعايش
معه ... رغم بساطته ... ولكنه بتعامله معهم بالمحبة ..
والإبتسامة .. والإستقبال والترحيب ... وربما المجاملة
مرات ... لتخلص من بعض التعقيدات ... مرت الأيام

واللحظات ... وعاش خالد على امل الإنتقال إلى جوار
الأهل والأحباب ...ومازد من رغبته تفكيره في الاستقرار ...
وتكوين اسرة متحابة ولكن هناك صعوبة أخرى واجهته
ألا وهي صعوبة الإختيار ... اختيار شريكة القلب والدار ...
ومن سينجب منها اطفالاً صغار ... يحملون اسمه من بعده ...

ويزيلون عنه الهموم والأكدار ...واستمر على هذا الحال
تفكير ليس ينقطع من ليلٍ ونهار .... وعند طلبه من اهله
الخطبة له قالوا له عليك بالإختيار فأنت صاحب القرار ...

وماهي إلا ايام معدوداة فإذا بطارق يطرق الدار هل تعلمون
من هو الطارق حتماً هو مايكون في نهاية كل عام ... إنه
الإختبار ... عمل خالد على وضع الأسئلة لطلابه الكبار
الصغار ... كبار في الأجساد ... صغار في الأفكار ...
وما أن إنتهت فترة الإختبار فإذا بالصحف تزف أجمل

الأخبار ... خصوصاً لمن عانوا الغربة والبعد عن الديار ...
ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هل خالد من اصحاب
الإبتشار .... والسعادة بالقرب والإستقرار ... ؟؟ هذا ماسنعرفه
في الجزء القادم إن شاء الله مالك القرار ...عليكم أحبتي في
الله بالإنتظار .. ربما ليس طويلاً إن شاءت الأقدار ...!!


ذكريات الطفولة ورومانسية الرجولة _ الجزء الثالث _
تحيات معطرات




أحبتي في الله عدت إليكم بالتكملة راجياً أن تنال
رضاكم واستحسانكم .... واعتذر منكم على الإطالة
والإنقطاع .... أترككم مع التكملة ...


نعم فمن لزم الدعاء تحصل على الجزاء ... والله
سبحانه لا يرد عن بابه من قصده وتوسل إليه
كيف وهناك توسلات أم حنت واشتاقت لإبنها الغالي
عليها كم أنه أشتاق إليهم ... الحمد لله ليس بعد
الشقاء إلا السعادة .. وليس بعد الحزن غير الفرحة
والسعادة .. ومن صبر ظفر ونال مراده ....
لذلك استر خالد وطاب خاطره وفؤاده عندما تمت
حركة النقل السنوية .. وتم نقله إلى المنطقة الشرقية ....
بلد الحضن الدافيء والحنية ... وقد أصبح خالد
أقرب لأهله ممن تعينوا في مناطق أقرب منه ..
كل ذلك برضا الله ودعوات الوالدين ... فرح كثير
وفرح الأهل بقربه منهم ... رغم بعد بسيط في المسافة
ولكن أصبح الوضع أفضل من قبل بكثير ...
حيث تم نقله للدمام وأهله في الأحساء والمسافة
ليست بالطويلة ... والآن وبعد قرب المكان ...
بدأ يفكر خالد بأتمام نصفه الآخر ... بالأمان ..
بالحنان ... والرومانسية المفعمة لتعم الفرحة ...
ويودع الأحزان ... وبدأت معه الحيرة من جديد ...
في إختيار نصفه الآخر ... وهل سيتحصل على
المواصفات التي يرغب فيها جنباً إلى جنب
مع الأخلاق .. وطيب المنبت .. وحسن التربية ...
أم إنه سيعاني كثيراً .. وبدأت الإقتراحات ...
فلانه بنت فلان ... جميله ولها من عظيم الشان ...
أخرى مفعمة بالحيوية والحنان ... لكنه مع
ذلك كان يبحث عن جمال رباني ...

وستبعد في بداية الأمر الأقارب للبعد عن المشاكل
المعتادة في أغلب الزوجات التقليدية .. وكان يفكر
بالزواج عن حب ... وكذلك للبعد عن الأمراض
الوراثية ... فبعد في اختياره عن الأقارب والجيران ..
وبدأ يفكر في أخوات الخلان .... كما يقال خاويني
واخاويك أخذ اختك وأخليك ... لكن هذا الشيء
لم يحدث مع خالد ... حيث أنه شاء .. والقدر
شاء .. ومشيئة القدر كانت أقوى منه ...

فطلب من أهله الأختيار على حسب المواصفات ...
التي يرغبها في جميلة الجميلات ... وبقي في هذهِ
اللحظات ... يساهر الليل ويفكر في صاحبة
الإبتسامات التي ستغير حياته إلى استقرار
بعد الشتات ...

إللى هنا وجف الحبر وانقطعت الكلمات ... وبقي الإستفهام ...
هل لخالد أن يرى في حلمه فارسة الأحلام ...
ويقتطفها كوردة بستان ... لتنسيه الأحزان ...
أم أنه سيبقى يعيش الآلام ....سنعرف ذلك حتماَ
في الجزء الرابع إن شاء الله ... فانتظرونا ....


ذكريات الطفولة ورومانسية الرجولة _ الجزء الرابع _
تحيات معطرات




عذراً أيها الإخوة والأخوات على التأخر في إنزال الجزء
الرابع ... والآن أترككم مع التكملة :


نعم فقد اصبح يسهر الليل بالتفكير ... هل سيتحصل على
صاحبة الجمال الرباني منقطعة النظير ...
وبدأ يتباحث مع أهله بهذا الشأن ... وبدأت العروضات
مارأيك في بنت فلان فهي جميله ومثقفة ...ولكنها
لاتمتلك بعض المواصفات التي ترغبها فيها ...
فيجيبهم أسأل ربي أن يحرسهاولكنها ليست بالمواصفات
التي أريد ... أريدها جمال ودلال ,,, وطيب في الخصال ...
لتكون أماَ مثالية للعيال ... أريدها أجمل من حور الجنان ...
كلها دفء وحنان ... واستمر على هذا الحال وإذا بوالدته
العزيزة تفاجئه بقولها مارأيك ببنت عمك فلان ...
فيجبها ولكني لم أسمع بأن عمي لديه فتاة في سن
الزواج فتجيبه لديه فتاة فيها من مواصفات الجمال
مالا يخطر على البال ... وهي ممتازةوبرتبة مدبرة
منزليه .. تجيد الطبخ وستكفيك شر المطاعم المنتهية
الصلاحية ...فقال دعوني أفكر هذه الليله وغداً أعطيكم
الجواب ... وظل طوال ليله يدير الأفكار هل يوافق
على عرضهم وهل سيكون ذلك من حسن الإختيار ...
أم انه يرفض ويضيع من بين يديه فتاة كلها وقار ...
ويتحتم عليه الإنتظار ...في عد نجوم الليل حتى تتعب
الأنظار ... وفي اليوم التالي بمجرد رؤية والدته له
سألته ماذا قلت هل نخطبهالك فقال توكلوا على الخالق
المتعال .. فهو أعلم بالحال ... ثم قالت له والدته سمعنا
بأنها مخطوبة لإبن خالتها وسنتأكد من ذلك أولا ً...
واجتمع الأهل والأحباب ... وتوجهوا لخطبة ابنت
الأطياب ... وسألوا عن الفتاة هل هي مخطوبة أم حرة طليقة
وبيدها حكم الذات .... فأتاهم الجواب ... ليست مخطوبه
وخذوها بعباءتها فأنتم أولى من الأغراب ... فزفت البشرى
لقلب خالد .. وعندها كاد أن يطير ... وارتاح من عنده
الضمير ... وشكر الإله على توفيقه لإكمال نصف دينه
وبذلك ينال رضاه ... ومرت الأيام .. وفي منتصف
رمضان ومع هتافات الأطفال قرقيعان وقرقيعان ...
اجتمع الاهل والاخوان ...وتوجهوا لبيت عمه لخطبة
صاحبة الشان ... وعندها تأخر من سيكتب الكتاب ...
وتوجه خالد بسرعه لتطيير الشراب ولكن المفاجأة
التي حدثت اربكته كثيراً .. هل تعلمون ماذا جرى
يا أحباب ...
لقد انغلق عليه الباب ... ولم يستطع فتحه فوقع في حرج
أن ينادي على أحد ليساعده على ذلك والمصيبة الأعظم
لقد حضر الشيخ لعقد القران ... ولكن الحمد لله سرعان
مافرجت عليه وخرج مبتسماً ...خجلاً ... ضاحكاً على
ماحدث له ..وماهي الإ لحظات وعقد قرانه ...
وهنأهوا أهله وخلانه ... وبذلك طلق النصف الأول من
العزوبية وبدأت لحظات الجد وتحمل المسؤولية ...
وفي نهاية رمضان شهر الرحمة والغفران .. ومع بداية
عيد الفطرالسعيد إحتفل بخطوبته وطلق الأحزان ...
وبدأت ساعات الرومانسية ...والكلام المعسول والحنيه ...
ساعات الفرح .. والإتفاق ... مع شريكة الحياة على ماهو
محبذ ومالا يطاق ... لتستمر الحياة سعيدة بإذن الخلاق ....
فالرومانسية ليست احضان وورود .. ولثم للخدود ...
الرومانسية قبل كل شي تفاهم ... عدم رفع صوت وإحترام
للطرف الآخر ... وتلبية طلبات في حدود ... ثم مغادرة مع
زغزغة الطيور إلى ماوراء الوجود ..إلى مزج الواقع
بالخيال ... والعمل على تحقيق الآمال ...ومرت الأيام
والشهور وفي شهر 23 / 5 / 1426 حان وقت اللقاء ...
والعيش بسعادة وتوديع الشقاء ... وفي تلك الليله غطت
الشموع على الأضواء ... وفرح الاخوة والاعزاء ...
والتقى الفكر والتقت الأجساد ... بعد شهور من الفرقة
والبعاد ... وهكذا بدأت معهم الحياة ... بحلوها ومرها ...
بخيرها وشرها ... فرحها وكدرها ... فهم الآن في معاصرة
الحياة ولا بد من مواجهة بعض الصعوبات .. وربما
المشكلات ... ولكن كل ذلك يذلل ويزول مع تواجد الفكر
وتحكيم العقول ... مع حب صادق غرس من أول
اللقاءات ... ومع جريان الزمان ... وبعد مرور سبعة
أشهر ... زفت له البشرى بتكون شمعة الشبان ...
فأحس عندها بسعادة تغمر قلبه .. فكم حلم بلحظات
الأبوه ... وشعر بأصوات العصافير من حوله والنور
قد غشي المكان ... حتى أنه لم يتمالك نفسه من الفرحه
ففقد جواله وكان ذلك للسعادة عنوان ...


إلى هنا وتعب مني البنان ... وانقطع حبل أفكاري
يا أخوات وإخوان ... وسنترك التكملة لمشيئة
الرحمن ....

وعذراً على التقصر واتمنى لكم متعة القراءة يامن أنتم
أعز على القلب من الخلان ..!!

سلام من رب رحيم

منقوله

avatar
caroline
 
 

MY MmS : أنآ آنـ ث ـى

ـأحســآســـهـــــآ , مج ـنــــــــــون ..

حبهآ كحب طفلــه

أحلامها أحلام مراهقــة..<:}

صعب { تعـشق ,

والأصعـــب , تخـــون }
مزاجي : عاشقه
الدولة : العراق
انثى الابراج : الثور
عدد المشاركات : 128
عدد الـــنقــــــاط : : 9491
قوة الترشيح : 0
تاريخ التسجيل : 21/07/2011
العمر : 24
العمل الترفيه العمل الترفيه : ^_*

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ذكريات الطفولة و الرومانسية

مُساهمة من طرف Mr.BoOoM في الخميس يوليو 21, 2011 9:28 pm

~قصه رووعه~
~دائماً متميزه في ~
~اختيارك للمواضيع~
~بأنتظار قادم أروع~
~تحياااتي~
avatar
Mr.BoOoM
 
 

MY MmS : كَمِا قُاَلٌ ~Mr.BoOoM~
مَنِ ألِسُهَلِ جَداً أنَ يَضْـحَـــ شَاْبُ ــــيِ مْن أجَـــــ فَتُاْةَ ـــــــِلَ لَكْنُ منَ ألَصِعُبِ أنَ تِجِدُ فَتْاِةِ تَسَتُحَقِ ألَتٍضُحَيٍهَ

مزاجي : عاشق
الدولة : العراق
ذكر الابراج : الاسد
عدد المشاركات : 357
عدد الـــنقــــــاط : : 1009799
قوة الترشيح : 0
تاريخ التسجيل : 20/07/2011
العمر : 23
الموقع : http://iraq16.forumarabia.com
العمل الترفيه العمل الترفيه : طالب

http://iraq16.forumarabia.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ذكريات الطفولة و الرومانسية

مُساهمة من طرف caroline في الجمعة يوليو 22, 2011 1:27 pm

شكرا لمرورك شكرا لمرورك
ودي
avatar
caroline
 
 

MY MmS : أنآ آنـ ث ـى

ـأحســآســـهـــــآ , مج ـنــــــــــون ..

حبهآ كحب طفلــه

أحلامها أحلام مراهقــة..<:}

صعب { تعـشق ,

والأصعـــب , تخـــون }
مزاجي : عاشقه
الدولة : العراق
انثى الابراج : الثور
عدد المشاركات : 128
عدد الـــنقــــــاط : : 9491
قوة الترشيح : 0
تاريخ التسجيل : 21/07/2011
العمر : 24
العمل الترفيه العمل الترفيه : ^_*

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى